(العربية)  خمسة فوارق بين الجس سي سي و مهرجان القاهرة السينمائي

0
8251

عسلامة , في العادة ديما فمة المقارنات بين تونس و مصر , شكون خير و شكون جا قبل والمسلسل هذا ما يوفاش و نلقاوه في الكورة بين الاهلي و الترجي مثلا و في الفن و السياحة و حتي في احداث  الثورة , اما اليوم باش انقارنو بين زوز من اكبر المهرجانات في تونس و مصر و هما ايام قرطاج السينمائية و مهرجان القاهرة السينمائي الدولي و انقدملكم 5 فوارق  و 5 نقاط تشابه بين الزوز مهرجانات

 التاريخ و الاهداف *

الجي سي سي تاسس عام 1966 و هو قيدوم المهرجانات السينمائية و الهدف متاعو انو يخصص مكان للسينما العربية والافريقية حتي تتشاف و تتعرف و هذا ما يمنعوش انو يجيب افلام من العالم الكل اما موش في المسابقة

أما مهرجان القاهرة الي تعمل في السبعينات وفي الفترة هذيكا مصر كانت تعيش برشا تجاذبات وجاء المهرجان حتي يوري انو مصر حاضنة للفنون و تحب الحياة. بريف, المهم المهرجان تعمل اما مايهتمش كان بالسينما العربية اما هو مهرجان دولي. و نلقاو في المسابقة متاعو افلام من العالم الكل عرب و اماريكان و من اسيا زادة و هذا الي يخلينا ساعات مانلقاوش برشا افلام عربية في المسابقة  السنة. مافمة كان فيلم عربي واحد في المسابقة الرسمية ودايور هو فيلم تونس الليل متاع الياس بكار

 سهرة الافتتاح *

سهرية افتتاح القاهرة السينمائي العام هذا منظّمة برشا و تقول معمولة بالمسطرة: البلاصة كبيرة و مذخمة و الديكور حاجة ياسر مزيانة و الضو من الباب الرئيسي لين تدخل للصالة اما قصر المؤتمرات بعيد علي البلاد و العباد. وهذا الي خلا النجوم يدخلو في السكات ياقفو قدام المصورين يعملوا لقاء والا زوز و يتعداو الداخل و المواطنين العاديين يتفرجو في ديارهم.

وعلي ذكر النظام , كل ضيف عندو دعوة تجي باسموا و مافماش دبرلي تحت الحيط و كل ضيف عندو تذكرة يدخل فيها اللون يحدد صيفتو و يلقى عليها نومرو كرسيه و البلاصة و كل شي …. و هذا يتحسب للمهرجان ,علي خاطر بالمشاكل الي تنجم تصير,الناس كي تتفرج علي التصاور و الفيديوات ينبهروبالشي و يقولوا علاش نحنا موش هكا

و بالطبيعة في الجي سي سي , الحبيب بورقيبة ’’ شقف الهمة متاعنا’’ انغلفوه بالاحمر و انحطولوالضو و النجوم متاعنا تعداو في وسط الشارع بين الجمهور و هذا الي يعطي روح للجي سي سي . ام هاوكا شوية دزان في باب الافريكا و في الثنية ساعات واحد يغطي علي لاخر و تراصيلومايتصورش و يتنبز . اما ماكمتعرفو كل دار عرس فيها خوضة و في الصالة الي يوصل الاول يحوز بلاصة و كل واحد  مغرفتوشنوة هزة و كان وصلت امخر تتكعبرلك كيما صار السنة مع فنانة دخلت امخر ياخي ما لقاتش بلاصة

 جمهور المهرجان *

 قبل كان مهرجان القاهرة في صالات السينما متاع وسط البلد وكان يدخّل برشا جو علي “الداون تاون”. اما توة سنين وين المهرجان ولاّ 80 بالمئة منو يتعمل داخل دار الاوبرا المصرية وين  نلقاو 4 بلايص للعروض اكاهو و معاهم صالة في الزمالك و صالة في وسط البلد الي هي الاوديون. و هذا بدّل علاقة الجمهور بالمهرجان الي ولا نخبوي اكثر و يحضرو فيه النقاد و الصحافيين و الفنانين . ساعات نلقاو عرض  فيه 10 من الناس يتفرجو و لا زحمة و لا دزني واندزك.

هذا وين نلقاو الاختلاف مع الجي سي سي  الي نلقاوه موزع علي شارع الحبيب بورقيبة و برشا  صالات والمهرجان قريب برشا للناس العاديين و الجمهور و في شوارع تونس تنجم تشرب و تاكل كعبة فريكاسي والا بريكا بالواقفة قبل ماتدخل باش تتفرج علي فيلم و حتي الصالات ديما معبية بما انو الجمهور كي ما يلقاش بلاصة في الفيلم الي حب عليه يدخل للموجود و يغامر

 الميزانية *

الحكاية هاذي مانيش باش نحكي فيها برشا اما انقوللكم الي ميزانية مهرجان القاهرة تهرب هروب بالجي سي سي الي يتنظم في دولة ميزانية وزارة ثقافتها اقل من 1 بالمئة

 الروح *

في الجي سي سي تلقي روح ماتتوصفش. الضيوف موجودين في الشوارع وكل شي تنجم تمشيلوو الزحمة و الناس الكل تحكي مع بعضها و حتي من السهريات كل ليلة. اما مهرجان القاهرة الناس  سلام سلامة و زيد ما فماش “أفتر

بالرغم من الاختلافات هاذم خالي انقولو الي فمة برشا نقاط مشتركة و من اهمهم انو الزوز مهرجانات يمثلو مكسب لينا و للفن في بلدان فيها برشا عنف و هاذم نقاط تشارك بساط

 الزوز مهرجانات لقينا فيهم سيستام التساكر طايح *

 الجي سي سي و مهرجان القاهرة عندهم نشريات يومية مخدومين بحرفية كبيرة *

 الافلام في الزوز مهرجانات نلقاوهم متنوعين برشا في الشكل والمضامين *

 نورمال برشا كي الكاتالوغ ما يحضرش الايامات الاولي *

 في الزوزمهرجانات زادة انجموانقصو علي فيلم علي خاطر مشكل صوت و الا الماكينا ماتخدمش و عرضعلى 12 يبدا بعد بساعة

الحبيب الطرابلسي