(crédit photo: La croix)

بورما هي دولة اسمها زادا ميانمار موجودة بجانب الصين و الهند. يحكمها العسكر البوذيون وفيها تعيش أمة مسلمة معروفة بإسم الروهينجا.

تمثل الأمة هذي 4% من سكان البلاد ورغم اقليتها، المجموعة هذي قاعدة تتعرض كل يوم للقتل والذبح والحرق والتعذيب من قبل البوذيين والوضعية هذي ماهيش جديدة خاطر  كل عام المسلمين قاعدين يتذبحو ويدفنوا حيين ويتحرقو هوما وديارهم غادي.

(Crédit Photo: Al Huffington Post Maghreb)

علاش؟

الحكاية بدات بين بائع مسلم ومشترين بوذيين تحولت لعركة كبيرة ومن وقتها والبوذيين قاعدين يقتلوا في المسلمين بأبشع الطرق. مجموعة يحرضوا فيهم الرهبان المتطرفين كيما “اشان ويراتو” “Ashin Wirathu” إلي قال :

تنجم تكون متعاطف ومحب للناس والعالم أما ماتنجمش تبات مع كلبك

you can be full of kindness and love but you cannot sleep next to a mad dog

بما إنو حسب ما فهمنا يعتبر المسلمين كلاب. وحسب مجلة تايم الأمريكية “اشان ويراتو” هو “وجه الارهاب البوذي“.

(Crédit Photo: Time Magazine)

نذكرو زادة إلي في بورما العنصرية هذي ضد المسلمين وصلت لحد إنو يعطيو في ملصقات فيها العدد 969 لأصحاب المغازات والتكسيستيا البوذيين باش الناس يفرقوا بينهم وبين المسلمين.

مطردين من أراضيهم، ماعندهمش الحق يعرسوا وإلا ماعندهمش الحق يقراو ولا يقريو صغارهم، منظمة الأمم المتحدة تعتبر إنو الروهينجين هوما أكثر أمة معذبة في العالم.

والأمر في هذا الكل إنو حتى سلطة ما ادخلت حتى إلتوا والمجزرة مازالت متواصلة في بورما.

(Crédit Photo: L’express)

من شيرى أخرى نعلمو زادا الي فما برشا تصاور اداولوا في مواقع التواصل الاجتماعي نشوفو فيهم عمليات تعذيب وحرق وقتل المسلمين في بورما أما التصاور هاذم في الحقيقة ماعندهم حتى علاقة بإلي صاير في بورما حسب الموقع “Réalités”:

 

تصوير وقت حرب الفيتنام

 

تصوير تظهر مشهد متع فيلم برازيلي اسمو كارانديرو

 

صورة تظهر جثث متع ضحايا زلزال ضرب الصين عام 2010

 

طفل يودع في بوه إلي تحكم عليه بالسجن في قضية قتل في الهند

تنجموا تتفرجوا في باقي التصاور هوني :

http://www.realites.com.tn/2017/09/violences-en-birmanie-ces-photos-truquees-qui-inondent-le-web-photos/

Par Ghaya Saidi

ET SI VOUS METTIEZ VOTRE GRAIN DE SEL ?