A.L.A و El Castro : الهيب هوب مسؤولية

0
1490

وقتلي الهيب هوب يولي حلمة و مسؤولية، و الموزيكا تولي ثنية، كي يتلموا شباب من حوم تونس و تكون الحاجة االساسية اللي تلمهم هي غرامهم بالموزيكا… ضد النظام، تحب الخير لغيرك، كل واحد يعاون من جيهتوا بلي يقدر هذا كان كالم اللي قاله علاء على الزمرة

 

علاء شاب تونسي عمره 25 سنة، بدا مع الزمرة عام اول عام 2013 ،و الكاسترو شاب تونسي عمره 28 سنة، الزوز ولاد الزهروني، اول مابدوا بالفريستايل مع بعضهم و أول تيتر لمهم كان ‘عالرصيف’، برشا غرام بالموزيكا و برشا ايمان برواحهم و أهم حاجة ايمانهم ببعضهم اللي هما بش يوصلوا، في عالم الموزيكا و خاصة في الراب، صعيب كان بش تلقى زوز مايحسبوهاش مع بعضهم، زوز موش كل واحد يستنى في الاخر وقتاش يطيح، الزوز يعطوا لبعضهم اكثر ملي يعطوهم لرواحهم، كل واحد منهم يعاون االخر بش يوصل و ينجح… و هذا ممكن سبب من الاسباب اللي خالهم ينجحوا و يوصلوا و مايوقفوش بلي حاولوا يطيحوهم و يعرقلوهم

الكاسترو و علاء من اول ما بداو تعرفوا بكلمتهم اللي يقولوها من غير خوف و منغير مايحسبوها، الشيء هذا خلى عالقتهم تكون موش باهية برشا مع باقيات الرابورات اللي فما شكون منهم ماعجبوش كيفاش زوز يعملوا الموزيكا بعدهم و ينجحوا اكثر منهم و هي اكيد الحاجة اللي خلتهم يوصلوا لقلوب اللي يسمعوا فيهم فيسع في صراحتهم و كلمة الحق اللي يقولوها منغير ما يتخبوا و يخبوا وجوهم كيما قال علاء في غنايته « ترابي » اللي خرجت نهار 20 مارس 2017 و وصلت لليوم 30مارس 2017 عملت اكثر من 609 ألف مشاهدة على الفايسبوك، « موجود في حومتي … وجهي موش مخبي »… بعد الفترة اللي عدوها و هما مسكرين على رواحهم، توا قاعدين يحضروا في موزيكا مع الرابور « سنفارة » و اللي بش تجمعهم ببعضهم حفلة الايامات الجاية

موش كل فنان يحس بالقيمة و المسؤولية متع الفن اللي يعمل فيه، كي تكون فنان و خاصة تغني راب في تونس معناها قاعد تأثر و توصل لبرشا شباب في عمر حساس، علاء و الكاسترو عرفوا كبر المسؤولية اللي عندهم، و ولوا من الرابورات القلال اللي يختاروا كلامهم و المساجات اللي يوصلوهم للشباب و ولوا يحولوا في اغانيهم يوصلوا ميساجات ايجابية ليهم و يشجعوهم بش يوصلوا و ينجحوا في حياتهم رغم الضروف و رغم كل شيء

من اكثر الحاجات اللي تخليهم فرحانين هما والد حومتهم اللي مفتخرين بيهم و اللي في كل بلاصة يسمعوا فيها اغانيهم يكلموهم يقوللهم اغانيكم يسمعوا فيهم في البالصة الفولانية، و كيما كل حاجة الشهرة فيها ايجابيات و سلبيات، اما هما ملي دخلوا لعالم الهيب هوب، كانوا عرفين النتيجة اللي بش يوصلولها من الاول و متحملين مسؤوليتهم في كل شيء و التشجيع، الكلمة الباهية و اصرارهم بش يوصلوا و ينجحوا هما الحاجات اللي مخلينهم يقدموا و يمشوا ثنيتهم خطوة خطوة، و كل خطوة حاسبينها قبل ما يمشوها، الحاجة اللي مخلتهمش يوخروا حتى ربع خطوة، اي رابور بالنسبة ليهم ينجم ياخذ الهامه من فنان اخر و هما مستعرفين انهم ساعات تجيهم فكرة الغناية كي يسمعوا غناية اخرى، اما ديما يحاولوا يبعدوا على الفنانين التوانسة بش مايسمعوش كلمة « قاعدين تسرقوا »، « ماكمش قاعدين تبدعوا »… حسب علاء هذيكا مشكلة برشا رابورات توانسة اللي هما مايستعرفوش بالكلام هذا و ديما ينكروا و يحاولوا يخبوا لحقيقه

 فما اغاني تاخذ برشا وقت بش تتكتب و تتسجل و تحضر٫ بش تخرج للناس٬ فما اغاني لازمها تاخذ وقت بش تكون حاضره بش يسمعوها الناس و فما اغاني تتكتب في ليلتها و تتسجل و تخرج٫ علاء و الكاسترو ينجموا يخرجوا كل نهار غنايه و اللي يسمعوهم يكونوا حاضرين في كل غنايه كيف البوم عاشر مره

حسب علاء اللي اكبر غلطة ينجم يعملها فنان انه ينسى بش يحكي على روحه و يعدي وقته الكل يحكي فيه على الفنانين لخرين و يحاول يشوهلهم صورتهم و سمعتهم

هما متآكدين انهم بش يوصلوا و بش ينجحوا من غير ما يتبدلوا واال يلوحوا مبادىهم و نحن نتمنولهم هذا

Par Aya Ch