أجواء ليلة 27 في تونس

0
98

دخلنا في العشر الأواخر في سيدي رمضان، وبرشة ناس بداوا يخموا وين يعدّوا ليلة 27، وبرشة زادة برمجوا مناسباتهم في الليلة هاذي٠ رمضان بطبيعتوعندو طعم وريحة خاصة، وبلاصة ليلة 27 عندها قيمة ومكانة كبيرة في قلوب التوانسة٠ تختلف العادات الدينية والاجتماعية من منطقة إلى أخرى، آما تتشابه في المجمل٠ ومالعادات الجميلة متاعنا في الليلة المباركة هاذي شنعرضولكم شوية٠

العادات الروحانية:

ختم القرآن في الجوامع، ومسابقات حفظ القرآن، وتوزيع الجوايز للصغيرات، يخلّي ماليلة هاذي ليلة فرحة واحتفال، خاصة إنو الجوامع والصمعات يبداوا مزينين بالأضواء خصيصا لليلة المباركة

 جامع الزيتونة، وجامع عقبة بن نافع، نجموا نقولوا إلّي الناس “يحجّولهم” للتهجد وقيام الليل، والدعاء ليلة كاملة للفجر، هذا يخلّي ليلة 27 مناسبة للإشباع الروحي، وتتويج شهر كامل مالتعبد والصيام

 فمة عادة مازالت موجودة حتى التو٠ يخرجوا الصغيرات يستناوا الشمس لين تغيب ويبقاوا يغزروا للسماء يستنّاوا السما تتحل “باب  العرش” كيما حكاولهم  والديهم وجدودهم، والنسا والرجال يكثروا مالدعاء باش ربّي  يغدق عليهم من عطاياه وخيراتو

العادات الإجتماعية:

 برشة ناس يتبركوا بالليلة هاذي ويحبوها فاتحة لحياتهم الزوجية، على هذا برشة كوبلووات يعملوا خطوبتهم وإلّا “يقراوا الفاتحة” ليلتها

 زادة ليلة 27 هي مناسبة للتزاور مع الأهل والأحباب وتكريس صلة الرحم٠ كيما فمّة برشة عايلات يتضيفوا عند أهل الخطيبة ويهزولها “الموسم” إلّي هو عبارة على هدية يقدمها الخطيب لخطيبتو على حسب إمكانيّاتو وعادات جيهتو

 والليلة هاذي هي فرصة لطهور الوليدات، وين العايلات تتلم ويعملوا سهرية وحفلة احتفاءً بالمطهّر، وفمّا إلّي يخيّروا عشاء عايلي بسيط بالساكتة٠ والأهل والأقارب يعطيوا فلوس عبارة على هدية للوليّد

 برشة نسا جيران وإلّا من نفس العايلة يبداوا ليلتها يحضروا في حلو العيد وتبدا ريحة البخور والجاوي فايحة مالديار، وضحك النسا وحكاياتهم تبقى للفجر، والصغار ماشين جايين عالكوشة طبق داخل وطبق خارج

 فمّا زادة شكون يمشيوا في الفجر للجبانة يقراوا فاتحة عالموتة ويدعيولهم بالرحمة والمغفرة

 آما برشة نسا ورجال يعدّيوا الليلة هاذي ساهرين في حانوت الحجام وإلّا عند “ليستيتسيان” يحضروا في رواحهم لليلة العيد

ليلة 27 هي كيما وصفها ربّي في القرآن “ليلة القدر خير من ألف شهر”، ديما تبقى عندها قيمة اعتبارية واحتفال روحي ومناسبة اجتماعية تتلمّ فيها العايلات يتزاوروا ويبداوا يحضروا للعيد بالحوايج الجدد وحلوالعيد٠ ليلة استثنائية عندها نكهة خاصة تخلينا ديما نحبّوا جوّ رمضان، ونحنوا لصُغرنا ولمّة عايلاتنا ونتمسكوا بعاداتنا وتقاليدنا٠